English

مركز تطوير الإعلام ينظم ورشة في غزة عن بحث "التنظيم الذاتي" ومقالة "الدبلوماسية الرقمية"


2018-04-05

بيرزيت- (5/4/2018)

نظم مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت في مقره بمدينة غزة ورشة عرض خلالها دراسة بحثية بعنوان "التنظيم الذاتي في وسائل الاعلام الفلسطينية وصحافة المواطن"، كما عرض فيها ايضا مقالة متخصصة بعنوان "الدبلوماسية الرقمية ومكانتها في السياسة الخارجية الفلسطينية".

وأعد بحث التنظيم الذاتي الدكتور حسن دوحان تحت إشراف عميد كلية الاعلام في جامعة الأقصى الدكتور ماجد تربان، وأستاذ الاعلام في جامعة بيرزيت صالح مشارقة، وعلق عليها نائب نقيب الصحافيين الفلسطينيين الدكتور تحسين الأسطل.

وكتب مقالة الدبلوماسية الرقمية رئيس قسم الصحافة في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية الدكتور وائل عبد العال تحت اشراف مشارقة، وعلق عليها أستاذ الاعلام في كلية فلسطين التقنية الدكتور نعيم المصري.

وافتتحت الورشة من مقر المركز في رام الله مديرة المركز نبال ثوابتة بحضور منسق وحدة الاذاعة والتلفزيون في المركز سعيد ابو معلا، واستعرضت ثوابتة اهمية العناوين البحثية التي عمل المركز عليها خلال 2017-2018، مشيرة الى ان هذا العناوين جاءت لتلبية احتياجات الاعلام الفلسطيني في ظل التحديات التنظيمية والرقمية الجديدة.

وادار جلستي الورشة منسق المبادرة الوطنية لتطوير الاعلام في المركز بغزة فتحي صبّاح، بحضور عشرات أساتذة الاعلام والصحافيين والمهتمين من جامعات غزة ومؤسساتها الاعلامية.

وعرض دوحان خلال الورشة أهم محاور الدراسة وأهدافها ونتائجها. كما قدم عرضاً لعدد من التوصيات المهمة المتعلقة بالتنظيم الذاتي للعمل الصحافي ونقابة الصحافيين الفلسطينيين. مشيرا الى اهمية التنظيم الذاتي للجسم الصحفي الفلسطيني ليخرج مهنة الصحافة من سطوة القوانين وهيمنة المؤسسات المالكة للاعلام، الى مساحة حرة من التنظيم عبر القيم والمعايير والاخلاقيات والسلوكيات المهنية التي تطور الاعلام وتحمي حرية الرأي والتعبير وتعلي من مكانة الصحفيين وتحميهم من النزاعات والملاحقات القانونية.

وعرض عبد العال أهم محاور مقالته، التي عرضت تقييما شاملا لاستخدامات الدبلوماسية الرقمية في وزارة الخارجية الفلسطينية.

وقدمت المقالة مراجعة لأدبيات في الدبلوماسية الرقمية، واستخدام زعماء وقادة الدول ووزارات خارجياتها شبكات التواصل والاعلام الرقمي في تقديم رواية الدول للخارج.

وأوصت الدراسة بصوغ "رؤية استراتيجية للدبلوماسية الرقمية الفلسطينية، بحيث توضع في سلم أولويات العمل الدبلوماسي، كإحدى أدوات القوة الناعمة، وتقديم الرواية الفلسطينية عبر هذه الشبكات.

وقال منسق وحدة الابحاث والسياسات في مركز تطوير الاعلام صالح مشارقة ان مشروع الابحاث للعام 17-2018 ضم الى جانب التنظيم الذاتي والدبلوماسية الرقمية، مقالة متخصصة عن التحقق في الإعلام الجديد نفذها الباحث بكر عبد الحق، وبحثاً عن السياسات التحريرية في وسائل الاعلام الفلسطينية نفذته الباحثة نائلة خليل بإشراف استاذة الاعلام في جامعة بيرزيت د. وداد البرغوثي، وبحثاعن المعالجة الصحافية لعلاقة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" باللاجئ الفلسطيني نفذته استاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت د. لورد حبش، وتم تمويل المشروع من وكالة التنمية الدولية السويدية (سيدا).


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2018