English

معهد الصحة في جامعة بيرزيت يطلق حملة "متحدون ضد التبغ وفيروس كورونا"


2022-06-15

أطلق معهد الصحة العامة والمجتمعية، اليوم الأربعاء 15/6/2022، حملةً لمكافحة التدخين بعنوان "متحدون ضد التبغ وفيروس كورونا"، بالشراكة مع الشبكة الشرق أوسطية للصحة المجتمعية (إمفنت)، والصحة الدولية للتنمية، تحت رعاية وزارة الصحة الفلسطينية، وذلك في مبنى المسروجي للإعلام بجامعة بيرزيت، بحضور الشركاء وإعلاميين ومهتمين بالحملة.

ويأتي هذا الإطلاق بعد أيام من إطلاق الحملة الإقليمية في الأردن، التي تضم أيضًا العراق ومصر وتركيا.

وتتضمن الحملة نشر رسائل إعلامية تُبين أضرار التبغ، ستُبَث عبر الراديو والتلفزيون، ووسائل التواصل الاجتماعي، للوصول إلى المدخنين والمقربين منهم والمهتمين.

وقال مدير معهد الصحة المجتمعية في جامعة بيرزيت د. عبد اللطيف الحسيني إن هذه الحملة تأتي، انطلاقًا من المسؤولية المجتمعية لجامعة بيرزيت، التي تتجاوز دورها الأكاديمي داخل أسوار الجامعة، لتحاول التوعية بمخاطر هذه الآفة، وما يرافقها من سلوك، لا تتوقف تداعياته السلبية على المدخن وحده، لتصل إلى كل المحيطين به، من بشر وشجر.

من جهته، قال مدير عام مديرية صحة رام الله والبيرة د. معتصم محيسن إن الارتباط بين التبغ والكوفيد وثيق، إذ إن المدخنين أكثر تأثرًا بتداعيات كوفيد-19، والتبغ، بكل أنواعه، بما فيها "السائل"، يسبب العديد من السرطانات، وزيادة العدوى الرئوية، وأمراض القلب.

وأضاف محيسن أن الوزارة تعمل على توفير تغطية صحية شاملة، قائمة على العدالة المجتمعية، وتعمل على مكافحة التدخين، سواء عبر الحملات على المستوى الوطني، أو عبر توفير علاج سلوكي أو دوائي للراغبين في الإقلاع عن التدخين.

وأكدت الأكاديمية المتخصصة في علم الأوبئة الإحصائي د. نيفين أبو رميلة أن الصورة في فلسطين بخصوص التدخين مقلقة ومرعبة، إذ إن قرابة ثلث الشعب الفلسطيني، ممن هم أكبر من ثمانية عشر عامًا، يدخنون مختلف أنواع التبغ.

وأضافت أبو رميلة أن الدراسات أثبتت أن ضرر الأرجيلة قد يكون أعلى من السجائر، وهذا ما يعطي لهذه الحملة أهميةً مضاعفةً، لعلّنا نستطيع إحداث تغيير نحو الأفضل، نحو بيئة خالية من التدخين بكلّ أنواعه، لا سيما الأرجيلة.

وقال مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في وزارة التربية محمد الحواش إن الوزارة وبالتعاون مع وزارة الصحة، وفي ظل امتحان الثانوية العامة، كانت تلمست الحاجة إلى مكافحة التبغ والكوفيد، سواء عبر منع التدخين بالكامل في قاعات الامتحانات، أو اتخاذ الإجراءات الوقائية من كوفيد-19.

وأضاف أن وزارة التربية والتعليم أصدرت دراسة حول الطلاب بين 11 و16 عامًا، في المدارس الحكومية بالضفة، وكشفت أن 28,4% من الطلبة مدخنون، ولمسنا ارتفاعًا في ارتفاع نسبة التدخين بين الطالبات، مؤكدًا أن الأرقام التي كشفتها الدراسة مقلقة وتحتاج إلى تحرك فوري للوقوف أمامها، والتوعية بمضار التدخين في المراحل الدراسية الأساسية، ودعم بناء حملات مجتمعية يقودها الطلبة لمنع بين التدخين للطلبة وتعاطي الأرجيلة.

واستعرضت نبال ثوابتة، من مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت موجزًا حول مراحل حملة "متحدون ضد التبغ وكوفيد"، التي تضم إنتاج ومضات إذاعية عن مضار الأرجيلة الصحية والمالية على مختلف شرائح المجتمع، وتوزيع ملصقات توعوية على المركبات العمومية، وإنتاج "إنفوغراف وفيديوغراف" تتضمن أهم مطالب الحملة، وترتيب مقابلات في أهم وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في فلسطين مع القائمين على الحملة، وتنظيم #تحدي_الحملة وهو تنافس بين مجموعات طلابية وشبابية عاملة في مجال الإعلام الاجتماعي لإنتاج أفضل محتوى على منصات التواصل الاجتماعي حول الحملة، وصياغة ورقة حقائق بمعلومات موثّقة حول تدخين الأرجيلة، وإنتاج إعلانات خدمة مجتمعية، وإجراء لقاءات سريعة مع المواطنين في الشوارع، لاستطلاع آرائهم حول الأرجيلة، بعد إطلاعهم على الإحصائيات والأرقام، بما يشكل حافزًا لدعم هدف الحملة، وتنظيم ندوة ختامية بحضور الشركاء للخروج بتوصيات للبناء عليها.

ووجه مدير مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر الشكر لوسائل الإعلام التي حضرت، إيمانًا منها بدورها المجتمعي والتوعوي، مؤكدًا أهمية استهداف المدارس في هذه الحملة، لأن الأرقام مقلقة.

وفي ختام إطلاق الحملة، قدم الحضور مداخلات أثرت فعاليات الحملة وركزّت على أهم التوصيات الاستباقية.


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2022