English

تطوير الإعلام وCFI يطلقان "دليل صحافة الحلول"


2021-05-27

أطلق مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت، بالشراكة مع الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI، دليل تدريبات "صحافة الحلول" بنسخته المعربة والموجهة فلسطينياًّ، والدليل مستوحى من عمل شبكة صحافة الحلول، ليكون معيناً للصحافيات والصحافيين في فلسطين على السير بخطى واثقة في طريق هذا النوع من الصحافة الإيجابية، بعد تنامي قناعة التجمعات الصحافية بحاجة المجتمعات إليها. ووصل مركز تطوير الإعلام وشركاؤه إلى هذه القناعة، وتم هذا تطوير الدليل بنسخته الفلسطينية بعد سلسلة من التدريبات في الضفة والغربية وقطاع غزة، وبعد سلسلة من الإنتاجات الصحافية الملهمة والواعدة بتكريس هذا النهج في وسائل إعلامنا، إلى جانب المناهج الأخرى كالمساءلة والتحقيق الاستقصائي والوساطة وغيرها. وقالت مديرة مركز تطوير الإعلام نبال ثوابتة: "إن صحافة الحلول تتخطى مسألة بث الشكاوى وتحميل المسؤوليات، أو تقديم الاقتراحات، وتترفع عن العلاقات العامة، وتذهب أبعد من عرض قصص النجاح. إنها تذهب بعمق وشمولية لتقييم الحلول التي أبدعها الجمهور لحل مشكلة ما، فتسهم في تحسين جودة الحلول، وتنشرها، لتشكل أمثلة يحتذى بها في مناطق أخرى، ولتصبح طريقة ونهج حياة ودافع اً للمبادرة والتطوع. وقال منسق المراقبة والتقييم في مركز تطوير الإعلام عماد الأصفر: "صحافة الحلول، وإلى جانب كل ما سيقال عن مزاياها الإيجابية، تلبي احتياج اً طارئ اً لدى الجمهور الفلسطيني، وهو تزويده بنماذج بشرية تجسد مبادرات ونجاحات يمكن محاكاتها، ويمكن لها أن تكون ملهمة، وتسهم في التقليل من أجواء الإحباط والسلبية والسوداوية التي شاعت مؤخراً على وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكن لها إعادة الاعتبار إلى روح التطوع والريادة التي افتقدناها." ويضيف: "نسعى عبر تكريس صحافة الحلول إلى نقل الناس من صف المحبطين أو الذين يستمرون في التذمر وتقديم الشكاوى إلى صفوف المبادرين الذين يفكرون ويضعون حلولا ً ويطبقونها، فنذهب لتغطية أعمالهم وتقييمها بإشراك الخبراء وأصحاب المصلحة لمساعدتهم على تطويرها، ولمساعدة الآخرين على الاقتداء بها." ويقول المستشار في الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI والصحفي المتخصص بشؤون البيئة والتغير المناخي خالد سليمان: "لا يعد هذا الدليل ترجمة حرفية للمحتوى الذي تقدمه شبكة صحافة الحلول العالمية، ذلك أن البحث عن سبل تطوير الصحافة وجعلها أكثر ديناميكية في تغطيتها واستجابتها للمشكلات في فلسطين والعالم العربي؛ يقتضي الملاءمة مع السياقات الوطنية والإقليمية. لذلك، ارتأينا تقديم نماذج وتجارب صحافية من فلسطين والعراق والمغرب، تستجيب لمشكلات صحية، واجتماعية، واقتصادية، وبيئية، ضمن السياقات الاجتماعية والتاريخية التي تتسم بها المجتمعات العربية." والدليل متوفر على https://cutt.us/kBWr7 باللغة العربية، لأغراض التدريب والدراسة الذاتية. لمزيد من المعلومات: يمكنكم التواصل مع نبال ثوابتة، مديرة مركز تطوير الإعلام – nthawabteh@birzeit.edu


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2021