English

مركز الإعلام في جامعة بيرزيت والجمعية العربية- الأوروبية ينظمان ندوة لباحثي الاتصال حول الإعلام الرقمي


2021-03-04

نظم مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت، بالتعاون مع الجمعية العربية- الأوروبية لباحثي الاتصال، ندوة بعنوان (الإعلام الرقمي: تعليم.. حق وممارسة)، وذلك عبر تقنية زووم، بمشاركة خبراء ومدرسي إعلام وصحفيين من الأردن والسويد ومصر وسلطنة عمان وألمانيا، وعدة جامعات فلسطينية.

وأكدت مديرة مركز تطوير الإعلام نبال ثوابتة أن هذه الندوة ستكون البداية لأنشطة كثيرة تبحث هذه المواضيع الهامة للضمان تحول رقمي آمن وفعال في إعلامنا الفلسطيني.

من جهتها، قالت الدكتورة كارولا ريتشر من جامعة برلين الحرة باسم الجمعية العربية– الأوروبية إن الهدف من هذه الندوة هو الوقوف على واقع حال التحول الرقمي في دول المنطقة، من أجل تحديد الخطوات المستقبلية في مسيرة التعاون بين باحثي الاتصال العرب والأوروبيين.

وقدم المشرف الأكاديمي على برنامج دبلوم الإعلام الرقمي في مركز تطوير الإعلام صالح مشارقة شرحاً عن منهاج التعليم ووحدات ومساقات هذا الدبلوم، مؤكداً أنها تم تصميمها بعد دراسة جدوى شملت أصحاب ومدراء وسائل الإعلام.

وقدمت الدكتورة سهير عثمان من جامعة الأهرام الكندية في القاهرة تجربة جامعتها في تأهيل طلبة الإعلام لدخول العصر الرقمي، مؤكدة أن وسائل الإعلام المصرية في أشد الحاجة إلى خريجين مؤهلين لاستخدام مميزات الرقمنة.

وقدمت بيان التل من معهد الإعلام الأردني شرحاً عن برامج المعهد لنشر التثقيف الإعلامي، خاصة أن الحكومة الأردنية اعتمدت هذه البرامج كإستراتيجية وطنية، وشرعت بتطبيقها في المدارس ونوادي الشباب.

واستعرضت آنا نيستروم من مكتب تطوير الإعلام في الراديو السويدي نتائج الدراسات البحثية التي جرت في فلسطين بالتعاون مع مركز تطوير الإعلام، وشددت على أن التحول الرقمي يجب أن يكون مخططاً له تخطيطاً إستراتيجياً، وأن يشمل تعزيز التفاعل بين وسيلة الإعلام والجمهور.

واستعرض الدكتور عبد الرازق النتشة أهمية البيانات في الصحافة، مشدداً على الحاجة القصوى لصحافة البيانات، معطياً أمثلة من واقع التعامل الإعلامي الحالي مع جائحة كورونا.

واستعرض نديم الناشف من المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي (حملة) الحقوق الرقمية، كونها حقاً من الحقوق الإنسانية الأساسية، وقدم نماذج عن الانتهاكات التي يتعرض لها هذا الحق في فلسطين، سواء من خلال الحجب أو ارتفاع الأسعار أو الحرمان من الأجيال الجديدة من الإنترنت، وقال إن خروقات السلطات في الضفة وغزة تضاف إلى الانتهاكات الإسرائيلية، وإلى تحيز المعايير التي تتبناها شركات التواصل الاجتماعي كالفيسبوك مثلاً لصالح إسرائيل.

وفي ختام اللقاء اكد عماد الأصفر الذي ادار الندوة على أهمية ألا تكون الرقمنة على حساب المصداقية وأخلاقيات المهنة، وضرورة وجود بيئة قانونية متطورة قادرة على تنظيم انتشار الإعلام الرقمي والاجتماعي، والحاجة الماسة إلى التوسع في برامج التربية الإعلامية والمعلوماتية، وبما يشمل التثقيف حول وسائل الحفاظ على الأمان الرقمي وأدوات التحقق من الأخبار الكاذبة والمضللة والشائعات.


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2021