English

مركز تطوير الاعلام يُسلم تقرير تدقيق النوع الاجتماعي التشاركي في إذاعة FM 24


2020-02-01

سلم منسق وحدة التقييم والمراقبة في مركز تطوير الإعلام بجامعة بيرزيت عماد الأصفر، المدير العام لإذاعة FM 24 إيهاب الجريري تقرير تدقيق النوع الاجتماعي التشاركي في إذاعة  FM 24 بحضور منسقة وحدة النوع الاجتماعي في مركز تطوير الإعلام ناهد أبو طعيمة والصحفي غازي بني عودة، اللذين أعدا التقرير بالتعاون والشراكة مع إدارة وطاقم الإذاعة.

وتعتبر إذاعة FM 24 المؤسسة الإعلامية الفلسطينية الثانية التي لم تتردد في الاستجابة لمقترح مركز تطوير الإعلام بجامعة بيرزيت إجراء تدقيق جندري تشاركي شامل، علما أن مركز تطوير الإعلام كان استبق ذلك وأجرى ابتداء تدقيقا جندريا على ذاته.

وكانت إدارة FM 24 رحبت بإجراء هذا التدقيق وأوعزت لجميع العاملين والعاملات في الإذاعة بالتعاون مع فريق البحث وتوفير كل ما يطلبه، ما عكس إيماناً والتزاماً إيجابياً بقضايا المرأة والمساواة والانصاف، الأمر الذي ظهر جليا فيما خلص له التدقيق، الذي شمل مختلف جوانب عمل FM 24  ومحدداته، وفي المقدمة منها سياسات وبرامج ومشاريع وإصدارات الإذاعة، والإطار القانوني والعمليات الإدارية والإجرائية والهيكل التنظيمي، وثقافة المؤسسة ومعتقدات القائمين عليها والعاملين/ات فيها، فضلاً عن المنتج الإعلامي الذي أخضع لقراءة مفصلة في المضمون.

وأُجري التدقيق التشاركي الذي نفذه مركز تطوير الاعلام في إذاعة FM 24، خلال العام 2019، وذلك في إطار مشروع متكامل يقوم به المركز، وترجمة لرؤيته وللمبادرة الوطنية لتطوير الإعلام في فلسطين التي حددت قضايا النوع الاجتماعي كواحد من محاور المبادرة الوطنية التسعة.

واستخدمت منهجية تدقيق النوع الاجتماعي التشاركية التي تعد من الأدوات العلمية، كما تم توظيف منهجية منظمة العمل الدولية، والاستفادة من بعض أدوات منهجية مؤسسة InterAction في العملية وتدقيق الوثائق الخاصة بالإذاعة، بالإضافة إلى إجراء مقابلات فردية معمقة ومجموعات بؤرية، وتم توظيف منهجية تحليل المضمون لعينة من منتجات الإذاعة الإعلامية. 

جدير بالذكر أن تقرير التدقيق الجندري غير مخصص للنشر، ويعتبر ملكاً لذات المؤسسة التي تجريه، ولها كامل الحق والحرية بالشكل الذي تراه مناسباً لاستخدامه وللإفادة مما يتضمنه.

وأشاد منسق وحدة التقييم والمراقبة في مركز تطوير الإعلام عماد الأصفر باستجابة إذاعة FM 24 لإجراء التدقيق الجندري التشاركي، وفتح أبوابها وملفاتها لفريق البحث، ما يمثل نموذجا إعلامياً جرئياً ومشجعاً، معربا عن أمله في أن يمثل ذلك محفزاً للمؤسسات الإعلامية الأخرى، لإجراء هذا التدقيق الذي يخدم معالجة أي ثغرات قد يتم رصدها، وتبني سياسات وإجراءات ومعايير تكفل تحقيق المساواة بين الجنسين داخل المؤسسات الإعلامية وفي مختلف جوانب عملها.

من جانبه قال المدير العام لإذاعة 24FM  إيهاب الجريري إنه يأمل أن يشكل التدقيق الجندري للإذاعة إضافة نوعية لطبيعة "تعاملنا مع القضايا الجندرية بشكل عام، كما أننا نسعى دائماً إلى تطوير مستمر لسياساتنا التحريرية ونهجنا في التعامل مع الملفات وخاصة ملف حقوق النساء في فلسطين وقضايا المساواة، فلا بد من المضي قدماً وفق أكثر التوجهات العالمية في بناء المؤسسات وعلى رأسها الحساسية للنوع الاجتماعي بمختلف المجالات وعلى رأسها المساواة في الأجور والفرص، كما نأمل أن يعزز هذا التدقيق نهجنا فيما يتصل بالمحتوى المرتبط بالقضايا الجندرية والمساواة بين الجنسين".

وذكرت أبو طعيمة، أن اختيار 24FM  جاء بناءً على حضورها الواسع والمؤثر على مستوى الوطن "وخاصة في مجال الإنتاج الإعلامي الصديق لقضايا النوع الاجتماعي"، إضافة لكونها تجربة جديدة كإذاعة مستقلة وخاصة واهتمام عامليها ومجلس إدراتها بتعزيز ونشر قيم الديمقراطية والتعددية والمساواة والمشاركة والعدالة الاجتماعية.

وأشاد بني عودة بنتائج التدقيق، الذي أظهر موقعاً متقدماً لـ 24FM في العديد من الجوانب، لا سيما المفصلية والرئيسية منها كالمحتوى الإعلامي والتوزيع المتكافئ في العمل والرواتب بين الجنسين.


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2020