English

مركز تطوير الإعلام يختتم تدريباً حول أهمية الرقمنة في دعم المشاركة السياسية للنساء


2019-08-08

اختتم مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت دورة تدريبية تفاعلية بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي والمجلس الاستشاريتكامل، بعنوان: الهوية الرقمية التفاعلية المتعلقة بقضايا النوع الاجتماعي، بهدف رفع مهارات  أعضاء وعضوات المجالس المحلية في آليات التعامل مع الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص.

وقالت  المدربة ومنسقة وحدة النوع الاجتماعي فى مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت ناهد أبو طعيمة إن هدف التدريب تغيير معارف النساء في جميع أنحاء فلسطين حول أهمية استخدام وسائل التكنولوجيا الرقمية في نشر التوعية بحقوق المرأة السياسية وزيادة تمثيلها في فلسطين، وتعزيز حضور النساء على المستوى المحلي، وتنظيم القيادات النسائية الفلسطينية وإنشاء شبكات للنهوض بالواقع السياسي للنساء وحقوقهن من خلال الحلول الرقمية.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الحكم المحلي صايل حنون إن التدريب سيساهم في نشر التوعية والمعرفة باستخدام وسائل التكنولوجيا الرقمية لنشر التوعية والحقوق من منظور جندري، وتعزيز حضور شبكات للنهوض بالواقع الاجتماعي والسياسي والقانوني للنساء وحقوقهن من خلال الوسائط الرقمية.   وأكد على أهمية تكرار التدريب في كافة محافظات الوطن نظراً لأهمية الفائدة التي ستعود في إنتاج القصص والفيديوهات القصيرة التي تحاكي الواقع المحلي لمشاكل وإنجازات ونجاحات الهيئات المحلية بشكل عام والعضوات بشكل خاص.

وقال أكرم الجريري، المدرب حول الحملات الرقمية، إن جلسات التدريب بدأت بمراجعة تقييمية لواقع النساء على الصعيد الإقليمي والمحلي، وإدارة الحملات الرقمية، وصياغة الرسائل واستعمال الأدوات والخطاب المناسب، والهوية الرقمية لنشر الأفكار والنقاش حولها، وخلق مبادرات سياسية رقمية من خلال فهم الأدوات وحملات الحشد والتأييد في الحملات السياسية، والأدوات والتطبيقات الرقمية

وأشارت يولا خير المدير العامة للمجلس الاستشاري- تكامل إنه شاركت في التدريب ثلاثون من عضوات  المجالس المحلية والناشطات في محافظة رام الله والبيرة، إلى جانب قيادات سياسية ومجتمعية في المجتمع المحلي. ويأتي هذا التدريب في ظل سعي الحركة النسوية إلى إيجاد سياسات وبدائل من شأنها مراعاة النوع الاجتماعي والتشاركية بين الجنسين وترسيخ المساواة واتخاذ ما يلزم من تدابير تضمنها، وأولها اعتماد نسبة 30% كنسبة تمثيل للمرأة كحد أدنى، وصولًا إلى الدور الحقيقي الذي يجب أن تلعبه المرأة الفلسطينية في صنع واتخاز القرات العامة، من خلال تمثيلها في مؤسسات الدولة.

وقالت نبال ثوابتة مديرة مركز تطوير الإعلام أثناء التخريج إن هذا التدريب يساهم فى رفد وتقوية القيادات النسوية ومهارات وبرامج منوعة حول آليات التعامل مع الإعلام، وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي والتأكيد على رغبة المركز في مساعدة المؤسسات النسوية والمجتمعية في حفل الإعلام، ومن خلال برامج التريب الذي يعمل عليها المركز من خلال وحدة النوع الاجتماعي.


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2019