English

مركز تطوير الإعلام يختتم تدريباً تفاعليّاً على إنتاج القصص الرقمية الخاصة بالنوع الاجتماعي


2019-06-29

اختتم مركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت تدريباً تفاعليّاً حول إنتاج القصص الرقمية المتعلقة بقضايا النوع الاجتماعي، بهدف رفع مهارات الصحافيين والعاملين في الإعلام بالمؤسسات النسوية والحقوقية، في إعداد التقارير الصحافية الرقمية باستخدام وسائل التكنولوجيا لنشر التوعية والحقوق من منظور جندري، وتعزيز حضور وإنشاء شبكات للنهوض بالواقع الاجتماعي والسياسي والقانوني للنساء وحقوقهن من خلال الوسائط الرقمية.

وقالت منسقة وحدة النوع الاجتماعي في مركز تطوير الإعلام، المدربة في الدورة، ناهد أبو طعيمة إن التدريب أجاب عن جملة من الأسئلة حول أهمية استخدام النساء التكنولوجيا الرقمية، وبناء الصفحات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، وتويتر، وانستغرام"، إلى جانب كيفية حماية الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي وإعداد قصص رقمية باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب أشكال الإنتاج الرقمي "صورة، فيديو، صوت، نص"، وتعلم إنتاج المحتوى واستخدام الصور، وإعداد المحتوى الرقمي المؤثر.

وقال المدرب في الحملات الرقمية أكرم الجريري إن جلسات التدريب بدأت بمراجعة تقييمية لواقع النساء على الصعيد الإقليمي والمحلي، وإدارة الحملات الرقمية، وصياغة الرسائل واستعمال الأدوات والخطاب المناسب، والهوية الرقمية، لنشر الأفكار والنقاش حولها، وخلق مبادرات سياسية رقمية من خلال فهم الأدوات وحملات الحشد والتأييد في الحملات السياسية، والأدوات والتطبيقات الرقمية، واختتمت بتمكن المشاركين من إنجاز قصص رقمية تحاكي نشاطات مؤسساتهم وتعمل على بث ثقافة المساواة بين الجنسين.

وأكدت مديرة مركز تطوير الإعلام نبال ثوابتة في افتتاح التدريب أن اهتمام الصحافيين والمؤسسات الأمنية، كالمخابرات والدفاع المدني والضابطة الجمركية والخدمات الطبية العسكرية، والعاملين في العلاقات العامة والإعلام في المؤسسات النسوية، سيجعلهم قادرين على استخدام الرقمنة في نشر القضايا والمشاريع والأفكار المتعلقة بالنوع الاجتماعي، وخاصة التي تهتم بتوعية الجمهور.

وفي ختام الدورة التي نظمت بتمويل من وكالة التنمية الدولية السويدية (سيدا)، وزعت الشهادات على المشاركين.


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2019