English

"تطوير الاعلام" يصدر بحثين حول تنظيم التدريب الاعلامي وصحافة المؤسسات النسوية


2016-10-15

بيرزيت - اصدر مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت بحثين متخصصين في تنظيم قطاع التدريب الاعلامي وفي اعلام المؤسسات النسوية، بتمويل من وكالة التنمية الدولية السويدية (سيدا).  

ويأتي الاصداران الجديدان ضمن سلسلة تصدر عن وحدة الابحاث والسياسات في المركز واصبح عدد دراساتها ومقالاتها المتخصصة المنشورة 11 اصدارا منذ بداية العام 2014. وهي جميعها منشورة على الموقع الإلكتروني للمركز على

الرابط 

وحمل الاصدار الاول عنوان "تنظيم قطاع التدريب الاعلامي في فلسطين" وهو من اعداد الباحث محمد الشعيبي وتم تحت اشراف د. اسامة الميمي، وتكون البحث من ثلاثة فصول. الاول حلل الوضع التدريبي القائم من حيث ترخيص المؤسسات وبرامجها وعناصر القوة والضعف في هذا القطاع، وتناول الفصل الثاني دراسة احتياجات المؤسسات الاعلامية للتدريبات الاكثر تخصصية ضمن مقابلات مع 14 مهنة فرعية داخل مهنة الصحافة، فيما وضع الفصل الثالث خارطة طريق للسياسات التي بالإمكان ضبط وتنظيم قطاع التدريب الاعلامي من خلالها.

 وكان من بين التوصيات التخطيط القطاعي للاحتياجات والمشاريع المطلوبة وطرق قياسها وتقييمها، اضافة الى التشارك بين الحكومة ومؤسسات العمل الاهلي الاعلامي ونقابة الصحفيين والمؤسسات الصحفية في ادارة هذا القطاع بشكل غير مركزي وانما بتوجهات عامة تضمن نجاحه في تطوير مهنة الصحافة في الاراضي الفلسطينية. هذا اضافة الى توصيات اخرى فرعية حول جودة التدريبات وتحديث مضامينها وسبل جعل التدريب عاملا مطورا في المهنة وضابطا للعاملين فيها ومحددا لمستوى الوظائف والرواتب للعاملين في قطاع الاعلام. 

وكان الاصدار الثاني بعنوان" اعلام المؤسسات النسوية: قراءة في الاثر والاحتياجات المستقبلية" من عمل الباحثتين نجود القاسم وليلى المدلل تحت اشراف ا. د. لورا خوري، حيث تناول البحث بالدراسة اكثر من 30 مؤسسة نسوية في الضفة وقطاع غزة، واجرى مسحا حول قدرات طواقمها الاعلامية وامكانياتها المالية المرصودة للإعلام وعلاقتها بالمؤسسات الاعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة والالكترونية، كما تم فحص حصة الصحافة والاعلام لأي مشروع نسوي ومدى قبول المانحين لفكرة تخصيص موازنات لإعلام المؤسسات النسوية، اضافة الى مدى تقبل المؤسسات الاعلامية الفلسطينية لتوصيل الرسائل النسوية ضمن تدفق يومي لسيل من العلاقات العامة والاعلانات التجارية التي تأتي كثيرا على حساب حقول التنمية المجتمعية بما فيها النسوية. 

واعلن منسق وحدة الابحاث والسياسات في المركز صالح مشارقة ان بداية العام 2017 ستشهد اطلاق منح بحثية جديدة سيتنافس عليها الباحثون ضمن تحكيم من محاضرين جامعيين للفوز بهذه المنح البحثية. 

وتمر منح الابحاث في مركز تطوير الاعلام بعدة خطوات تنفيذ. تتضمن الاولى نشر اعلان في الصحف المحلية وعلى الموقع الالكتروني للمركز حول عناوين وقضايا الابحاث المراد تنفيذها سنويا، ثم تقوم لجنة تحكيم بتحديد الباحثين الفائزين بالمنح حسب قوة وكفاءة مقترحاتهم للأبحاث، وبعد ذلك يقوم محاضر من جامعة بيرزيت او من خارجها بالإشراف على الباحث في التنفيذ وصولا الى مراحل التحرير والنشر والتوزيع. 


Developed by MONGID DESIGNS all rights reserved for Array © 2017